نبذة عن مملكة البحرين

الكاتب : اللحنة المنظمة

القراء : 5435

مملكة البحرين عبارة عن مجموعة من الجزر المنخفضة الواقعة في الخليج العربي قبالة الساحل الشرقي للمملكة العربية السعودية. ويعكس اسم "البحرين" طبيعتها الفريدة التي تجمع بين ينابيع المياه الصافية ومياه البحر المالحة.
وقد حققت البحرين، التي ربما يكون الجانب الأكثر شهرة عنها هو تاريخ حضاراتها المتعاقبة، على مدى 5000 عام مكانة متميزة كدولة نشطة تقدمية في المنطقة من حيث الاقتصاد والرؤية ونمط الحياة. وتحتل البحرين موقعاً استراتيجياً في قلب طرق التجارة القديمة بين الشرق والغرب، ولذلك فهي متمرسة تماماً في مجال التجارة، كما اعتاد شعبها التنوع الثقافي.
وتبوأت البحرين في أوائل القرن العشرين موقعاً مرموقاً كمركز مهم لتجارة اللؤلؤ الدولية نظراً لكونها موطناً لاستخراج اللؤلؤ عالي الجودة. وأصبح اللؤلؤ النفيس القوة الدافعة الرئيسية وراء نمو البحرين الاقتصادي لعقود عديدة، إذ كان يجتذب التجار لهذه الجزيرة الصغيرة من شتى بقاع الأرض. وكان هذا الاحتكاك عنصراً حاسماً في تمكين البحرين من التقدم وشجع على ثقافة تأسيس الأعمال وإدارتها وعلى الانفتاح والتعلم. وبفضل التجديد اتضحت الرؤية، ورغم أن مملكة البحرين اليوم ليست الأكثر ثراء بالمقارنة بالدول المجاورة لها، إلاّ أن هذه الرؤية ترجمت إلى نظام اقتصادي من أكثر النظم تنوعاً في المنطقة ومجتمع من أفضل المجتمعات تعليماً ونمط حياة يتميز بالراحة.
والبحرين دولة فريدة من نوعها في منطقة الشرق الأوسط. فبالإضافة إلى المناخ الاقتصادي المستقر والتكاليف التنافسية ستجد فيها ثقافة صديقة للأعمال إلى حد كبير وترحب بالاستثمار الأجنبي.
إن تصنيف البحرين الدولي وإحصاءات نموها تشير إلى وضعها الرائد كوجهة للاستثمار. فقد جاءت في المركز الرابع والعشرين ضمن 121 نظاماً اقتصادياً وفقاً لمؤشر تمكين التجارة الذي ينشره المنتدى الاقتصادي العالمي، وبذلك تكون قد تقدمت 13 مركزاً مقارنة بالعام السابق. ونظراً إلى أن مجموع المؤشرات يقيس أربعة عوامل تمكين رئيسية: سهولة الوصول للسوق وإدارة الحدود والبنية التحتية للنقل والاتصالات وبيئة الأعمال، فهو يشهد على مناخ الاستثمار الملائم في البحرين. المعلومات عن التصنيف الدولي والمؤشرات الاقتصادية والأداء الاقتصادي.
حازت البحرين على أفضل أداء في مؤشر الحرية الاقتصادية للعام 2015، وتم تصنيفها في المرتبة الثامنة عشرة، وهي الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تم تصنيفها ضمن أفضل عشرين دولة.

 أطبع الموضوعأرسل الموضوع لصديق

[   عن الملتقى |  اللجنة العلمية |  المؤسسة الوطنية لخدمات المعاقين | معرض الصور | نموذج العضوية | سجل الزوار | راسلنا ]
عدد زوار الموقع : 428973 زائر

الملتقى التاسع عشر للجمعية الخليجية للإعاقة

جميع الحقوق محفوظة